عام مضى وعام اتى

بداية اقول للجميع ونحن نودع هذا العام بان غياب شمس كل يوم عبرة وعظة وان العبد ليحزن عندما يودع يوما لانه لايدري احجة له او حجةعليه فما من يوم ينفجر فجرة الا وهو يقول يا ابن ادم انا يوم جديد وعلى عملك شهيد واذا ذهبت فلن اعود وللعبد مع انقضاء هذا العام وقفات ايذانا بانصرام يوم واستقبال يوم جديد.. وهكذا واحدة بعد أخرى حتى يأتي يوم لانجد ورقة نقلبها او ننزعها.. عندها نعلم اننا على عتبة عام جديد.. فهناك قف مكانك والتفت وراءك..

ومازال وطني يؤلمني

بلاد .. أرهقتنا كرهتنا في ارواحنا تعبتنا سقتنا الذل ورمتنا 
فاحتويناها وحضناها 
وصرخنا
فى ليالى الشتاء كانت تحدثنا عن ماضي سمعناه مليون مرة ولو لمرة واحدة تمنينا لو تحكي عنا..
سألتها بصوت خافت .. وماذا عنا ؟؟
همست فى أذني
أنتم المهانون فى ارضكم واسيادكم هناك..ينتصرون بذلكم وخوفكم وجهلكم

حصان طروادة الانتخابات

تروي الأسطورة أن حصار الإغريق لطروادة دام عشر سنوات، فابتدع الإغريق حيلة جديدة، حصانا خشبيا ضخما أجوفا بناه
إبيوس وملئ بالمحاربين الإغريق بقيادة أوديسيوس، أما بقية الجيش فظهر كأنه رحل بينما في الواقع كان يختبئ وراء تيندوس، وقبل الطرواديون الحصان على أنه عرض سلام. وقام جاسوس إغريقي، اسمه سينون، بإقناع الطرواديين بأن الحصان هدية، بالرغم من تحذيرات لاكون وكاساندرا، فأمر الم...لك بإدخاله إلى المدينة في احتفال كبير.احتفل الطرواديون برفع الحصار وابتهجوا، وعندما خرج الإغريق من الحصان داخل المدينة في الليل، كان السكان في حالة سكر، ففتح المحاربون الإغريق بوابات المدينة للسماح لبقية الجيش بدخولها، فنهبت المدينة بلا رحمة، وقتل كل الرجال، وأخذ كل النساء والأطفال كعبيد.

وقيت دقاج لاعلام بن علي في تونس

بعد مرور بضعة أشهر على اندلاع الثورة في تونس اكتشف المواطن التونسي ان المشهد الإعلامي غدا ضابيا واصبح يعاني من التخبط وعدم وضوح الرؤيا ومازال الخطاب الاعلامي محتفظا بمضمونه الذي لم يتحرر من عقلية الماضي رغم تمتعه بالحرية وغياب القيود التي كانت تكبله خلال حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي .و منذ اعلان نتائج انتخابات المجلس التأسيسي و إلى اليوم اكتشف المواطن التونسي ايضا ان ازدواجية المعايير وسياسة الكيل بمكيالين وخدمة مصالح نخبة قليلة وتغليبا للرأي الواحد هي السمات المميزة لهذا الاعلام في تغطية الأحداث الوطنية.

سي ^الديمقراطي^..متأكد الي انت^ديمقراطي^؟


جرب إقرأ أي خبر على أي موقع من مواقع الانترنت الإخبارية او حتى على الفايسبوك او تويتر ثم إقرأ تعليقات القراء واسلوب تعبيرالبعض عن الراي والراي المخالف وحاول استخرج كمية الشتائم والإتهامات بالتخوين والكفروالجهل والغباء وو بين المعلقين بعضهم البعض 
ويكذب عليك الي يقلك " الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية فالحقيقة أنك كيف تشوف مثل هالتعاليق وهالمستوى في النقاش تتاكد انه هالود قد دمر بالكامل .. هذا إن كان هناك أصل يوجد ود
لكن كيما قالوا ناس قبل إن فاقد الشئ لا يعطيه

"Nous ne sommes pas la Tunisie"répètent les présidents arabes

"Nous ne sommes pas la Tunisie", "Nous ne sommes ni la Tunisie ni l'Egypte", "Nous ne sommes ni la Tunisie ni l'Egypte ni la Lybie", "Nous ne sommes ni la Tunisie ni l'Egypte ni la Lybie ni le Yémen" déclarent les présidents arabes .

رفع النقاب عن تناقضات مرضى النقاب بتونس



بعد الصدمة القوية التي تلقاها الكثير ممن يطلقون على انفسهم لقب ^الحداثيين والتنويرين والتقدميين ^بنتائج الانتخابات نتيجة الركلة المؤلمة التي جاد بها الشعب التونسي على مؤخرات هؤولاء المنحرفين المنبوذين من كل المجتمع اذ تراوحت نتائجهم بين صفر مقعد ومقعد يتيم وعرفوا بجماعة صفر فاصل لدى الاغلبية الشعبية و ما آلت اليه الامور بعدها حيث اكتشفوا حجمهم الحقيقي و ضعف وزنهم السياسي على الساحة السياسية والشعبية بتونس, تعددت الامراض والهلوسات وتعددت نوبات الهيستيريا لدى هؤولاء لدرجة ان ابواقهم في الاعلام التونسي دق ناقوس الخطر وصيحات الفزع لخطورة حالتهم المرضية ووجوب معالجتها فقد تطورت وازدادت سوءا نتيجة هزيمتهم ورفضهم من قبل الشعب فبعد ان تعرفنا عليهم لسنين كايتام لليسار الفرنكفوني وتعودنا عليهم كمرضى للتطرف العلماني الاستئصالي

سياسة خلق الفوضى في تونس




مسرحيات سيئة الاخراج اصبح يمتهنها ويخرجها لنا اليوم ايتام اليسار الفرنكفوني المنهزم سياسيا وشعبيا المعروفين بجماعة صفر فاصل بعد الانتخابات ليثبتوا لنا مرة اخرى انهم مفلسون سياسيا ومرفوضون شعبيا ومنحطون اخلاقيا .فبعد صدمتهم بنتائج الانتخابات حيث اكتشفوا حجمهم الحقيقي و ضعف وزنهم السياسي على الساحة هاهم اتخذوامن افتعال القضايا وخلق الفوضى وسيلة لهم وراية للفت الانتباه اليهم والى مشاريعهم التآمرية في محاولة منهم لتعطيل سير عملية الانتقال الديمقراطي وادخال البلاد في متاهات الفوضى عوض ان يراجعوا سياسيتهم و يتدارسوا أسباب فشلهم في الانتخابات علّهم يجدون الوصفة السحرية التي توصلهم الى اذان الاغلبية الشعبية وتقربهم اليها. وهذه بعض من حماقاتهم وردت في شكل مؤامرات وجب لفت النظر لها :

وقفة بين نهضتين :نهضة 1970 ونهضة 2011


بعيدا عن الخوض في تداعيات الثورات التي اجتاحت العالم العربي سنة 2011 فقد كان لسقوط طاغية تونس وديكتاتورمصر و طاغوت ليبيا  اثر كبير في ظهور واجهات سياسية إسلامية لم يكن لها أن ترى النور في ظلِ الأنظمة السابقة ذاقت كل اصناف الظلم والقمع والاستبداد من قبل هاته الانظمة القمعية فكانت لسنين الواجهة الرسمية للمعارضة لهاته الانظمة كالجماعات السلفية والإخوان المسلمين في مصروحزب النهضة في تونس و الإسلاميين في ليبيا ولا شك أن هذا مما يفرح المسلمين الصادقين ويبهجهم ويغيظ الله به قلوب الكافرين والمنافقين والعلمانيين وفيه خيركبير للإسلام والمسلمين.

قليلا من الحياء يا محسن مرزوق

نقعد باهتة في مدى وقاحة  هالسيد وسياسة الميكيالين متاعو..توة  كيف كانت  حكومة السبسي المؤقتة  (الغير منتخبة والغير مفوضة من قبل  الشعب ) تسير في الدولة و لم تفي بوعدها بالقطع مع الماضي ومحاسبة رموز الفساد بل جعلت من التجمع أكثر من 30 حزبا و عينت معتمدين و ولاة و كتاب دولة و وزراء من التجمع و حتى من المطبعين مع ما يسمى بإسرائيل و من المنتمين إلى منظمات عالمية مشبوهة تعمل ضد مصلحة الشعوب

سقوط مدعي الحداثة في تونس

لم يكن مستغربا أن تصاب شرائح الغلاة من الليبراليين والعلمانيين المتحكمة في المجال العام في تونس منذ الاستقلال في عام 1956 بصدمة شديدة حين حققت حركة النهضة تقدمها في الانتخابات. وكانت عملية التخويف ومحاولات الاصطياد والإيقاع من أهم الوسائل التي استخدمت في تلك المواجهة. 

وكان رئيس اللجنة التي شكلت للحفاظ على الثورة -عياض بن عاشور -أحد الذين دعوا إلى حذف الهوية الإسلامية من هوية الدولة (النص موجود في الدستور منذ الاستقلال) -وخرجت مجموعة باسم «النساء الديمقراطيات» طالبت بمساواة الرجل بالمرأة في الميراث وطالبت إحدى السيدات في ندوة عقدها التلفزيون الفرنسي بتدخل فرنسا لإنقاذ السيدات من «براثن» النهضةاليس هذا مخجلا ان تطلب من الآخرين ان يستعمروك لانك اختلفت فى رأي مع ابناء جلدتك بعض غلاة العلمانيين يعتقدون ان الوطنية عندهم هي علمانية .

من حماقات جماعة ^الصفر فاصل^ في تونس


-تعريف لجماعة الصفر فاصل 

هوما الجماعة الي تراوحت نتائجهم في الانتخابات بين صفر مقعد ومقعد يتيم أي بما نسبته صفر فاصل من مجموع النتائج البالغ عددها 217 مقعدا تقمصوا دور الغربان وأدمنوا مهنة النعيق والنباح مشككين في النتائج التي أزاحتهم ومثلت البصقة التي تقياها الشعب التونسي بجدارة في وجه كل منبوذ.

مشاهد شاهدتها



شاهدت شاه إيران وهو يخلع من ملكه خلعا وينزع من سلطانه نزعا ويطرد من وطنه طردا بعدما تجبر وتكبر وبغى وطغى وشاهدت تشاوشيسكو رئيس رومانيا خلعه شعبه ثم ذبحوه هو وزوجته ذبح الشياه وشاهدت سوهارتو الرئيس الإندونيسي يبكي أمام الميكروفون ويعتذر لشعبه بعد سنوات من الاستبداد وشاهدت بن علي رئيس تونس المطرود المنبوذ فر بنفسه بعدما أرهب شعبه وتفنن في أذية المسلمين وإغلاق المساجد وفتح المعتقلات وشاهدت حسني مبارك يؤخذ هو وزوجته وأبناؤه وحاشيته من القصور إلى المعتقلات وشاهدت القذافي المصاب بجنون العظمة وداء الهستيريا يخير شعبه بين أن يحكمهم أو أن يقتلهم وفي الأخير يجتمع عليه العالم فيقصف جوا وبرا ويفر كالفأر من جحر إلى جحر لكن مما هزني ما يفعله النظام السوري حيث انهزم أمام إسرائيل وسلم الجولان لجيش الصهاينة ولم يطلق طلقة تجاه العدو وفر أمام جحافل الصهاينةوترك لهم الأرض ثم وجه جيشه إلى شعبه يحاصرهم ويقتلهم ويعتقلهم ويعذبهم ويذبحهم وينتهك أعراضهم ويصادر حرياتهم لكن الفرج قادم: «أَليس الصبح بقرِيب»

بني علمان في إذاعة القرآن اقبال الغربي نموذج


من مفارقات الثورة التونسية انها أطاحت بمجمل هياكل النظام البائد فالتونسيون انتبهوا للفساد المالي والفساد السياسي والفساد القضائي والفساد الأمني المنتشر خلال العهد السابق ولكنهم لم يعطوا اهتماما للفساد الثقافي والاعلامي وهو أمر خطير اذ كان الفساد والفاسدون في هذا المجال ابواق للنظام السابق في مناهج التعليم والجامعات ووزارة الثقافة وغيرها من الميادين الثقافية وقد كانوا اسس ودعاة المنظومة الفكرية والثقافية التي بناها بن علي بالتحالف مع شراذم المنبتين فكريا دعاة الإلحاق الثقافي الذين طالما تواطؤوا مع بن علي وساهموا في تكريس تسلطه على التونسيين وبنوا الشرعية الثقافية والفكرية لنظامه من خلال

أين المسلمين مما يحدث في سوريا؟

المسلمون في سوريا يجأرون إلى الله وينادون كل يوم
وامعتصماه وامعتصماه وامعتصماه
ولا من مجيب لهم، فهل يتحرك معتصم من القادة المسلمين وينصر المستضعفين المقهورين ؟ !!!!!

كثر الملتزمون ولكن للاسف لسنا في زمن الصحابة


كثر ولله الحمد الملتزمون ولكن.... للأسف لسنا في زمن الصحابة أو التابعين. 

شاب أو فتاة قالوا إنهم التزموا فأهملوا في دراستهم وعملهم، حتى أصبحنا في آخر ركب الحضارة - هذا إن كنا قد ركبنا من الأصل- وتركوا العلم الدنيوي الذي أمرنا به الله كما أمرنا بالديني... عذرا فلسنا في زمن الصحابة!

حكاية واحد اسلامي شارك في الانتخابات

 مرة واحد اسلامى شارك في  الانتخابات

نجح ، قالوا : بسبب الشعارات الدينية واستغلال  المساجد

مانجحش، قالوا :  فاشل وعلاش يشارك  فيها  أساسا.

قاطع الانتخابات  قالوا : شفتم السلبية وبيتكلم عن الايجابية والمشاركة ؟!!

نجح بأغلبية  قالوا : يحب يسيطر على المجلس ويعمل دولة دينية.

نجح بنسبة متوسطة  قالوا : بش يستعمل فيتو ويتراس جبهة المعارضة لكل برنامج حداثي

نجح بأقلية  قالوا : شفتوا هذا هو حجمهم الحقيقى.

للتاريخ هذه هي انجازات حكومة السبسي

1
 حكومة السبسي باعت البلاد ومستقبل الأجيال بتغريقنا بالقروض و لم تسترجع الأموال الضخمة اللتي سرقها بن علي و الطرابلسية و اللتي تغنينا عن القروض،حكومة السبسي لم توفر الشغل، لم توفر الأمن، لم تحاسب قتلة الشهداء، لم تحاسب اللذين قتلوا مساجين سجون المنستير و المهدية حرقا
2
 حكومة السبسي لم تفي بوعدها بالقطع مع الماضي ومحاسبة رموز الفساد، بل جعلت من التجمع أكثر من 30 حزبا، و عينت معتمدين و ولاة و كتاب دولة و وزراء من التجمع و حتى من المطبعين مع ما يسمى بإسرائيل و من المنتمين إلى منظمات عالمية مشبوهة تعمل ضد مصلحة الشعوب، و حافظت على جميع السفراء و القناصل التجمعيين

السراج المنير في مدح خير المرسلين






السراج المنير قصيده في مدح الرسول محمد صلى الله عليه وسلم
للدكتور ناصر بن مسفر الزهراني 


تعجب الخلق من دمعي ومن ألمي *** وما دروا أن حبي صغته بدمي 

أستغفر الله ما ليلى بفاتنتي *** ولا سعاد ولا الجيران في أضم 

لكن قلبي بنار الشوق مضطرم *** أف لقلب جمود غير مضطرم 

المناشدة لبن علي.. نشيد ازعج الشعب التونسي كثيرا


عن المناشدة والمناشدين أستحضر أسماء عديدة منها  المنتج العالمي طارق بن عمار والمطربون لطفي بوشناق وصابر الرباعي ولطيفة العرفاوي وسنية مبارك والمخرجة السينمائية مفيدة التلاتلي والمسرحي محمد ادريس والسباح الاولمبي اسامة الملولي. والفنان لطفي بوشناق وهو يستعدّ ليفتتح مهرجان قرطاج الصيفي وعالم الإجتماع عبد الوهاب بوحديبة مدير بيت الحكمة.. أنا لا أستطيع أن أنكر قدرات عبد الوهاب بوحديبة المعرفيّة في ميدان علم الإجتماع.. لكنّني رغم ذلك لا أستطيع أن أنسى 50 ألف سجين سياسي وأكثر من 300شهيد وآلاف الجرحى..
لا أستطيع أن أقفز على تضحيات شعب وأغفر لهم هذه الفعلة الوضيعة وهم يناشدون ديكتاتورا كي يحكمنا مدى الحياة ولذلك تعالت الأصوات من رحم الشعب ترفض لطفي بوشناق مفتتحا لمهرجان قرطاج.. 

في ذكرى 7نوفمبر درس من حمار وكلب الى بن علي



كان لراعي حمار و كلب، الحمار يستخدمه في تنقلاته و لنقل الاغراض و الطعام و خلافه، و الكلب لحراسة البيت و الماشية، و كان هذا الراعي تجتمع فيه كل الصفات السيئة التي خلقها رب الكون، من بخل و عناد على الباطل و لديه لسان قبيح يشتغل بالغيبة و النميمة و الايقاع بالغير، و لا يتوانى عن سرقت حق غيره عندما تتاح له الفرصة المناسبة، كسول لدرجة البلادة حتى انه يخشى المشي في الشمس خوفا من ان يجر ظله خلفه، يعشق الطعام حتى التخمة و كانه يعيش لياكل لا ان ياكل ليعيش، يحب استغلال من هم تحت سيطرته اسوء استغلال، يحب ان ينافقه الناس بل و حتى البهائم،
يبغض من ينصحه او يبين له خطاءه، شجاع يطلب المنازلة و لكن عند خلو الميدان من اي مخلوق، يهوى الجدال لمجرد الجدال، جاهل فاق الجهل جهالة، الافتراء بالباطل على الاخر اسلوب حياته، الاستهتار و الاهمال هي معنى المسؤولية عنده، يدعي العصمة من الخطاء و قد سبق ابليس في المعاصي .

الاعلام التونسي وخدمة الاقلية


لوحظ استعمال الاعلام التونسي بصفة عامة بواسئله المكتوبة والمقروءة والمسموعة في المدة الأخير لعبارات طائفية مقيتة لوصف مجموعة من الطلبة بالأصوليين وسابقا استعملت كلمة "سلفيين" و "ملتحين" و "منقبات" و "محجبات" لوصف مواطنين تونسيين.في مقابل ذلك لم نر هذا الاعلام يصف بعض الأحداث أو التظاهرات التي ينظمها مواطنون تونسيون ذوي توجهات علمانية أو الحادية بـــ "العلمانيين" أو " اللائكيين" او اليساريين 

باسم الحداثة نساء تهددن بالتعري التام في الطريق العام



نددت بعض نسوة بتونس بفوز الإسلاميين في الانتخابات الأخيرة وذلك أمام المقر المركزي للفرز والتجميع الخاضع للهيئة المستقلة العليا للانتخابات النسوة من التيار اللائكي اليساري المتطرف طالبن الجندوبي بإسقاط قائمات النهضة لتعمدها القيام بخروقات كبيرة حسب قولهن.

بعض المتظاهرات أكدن بأنهن لن يخضعن لحكم النهضة وبأنهن لا يعترفن بصندوق الاقتراع إذا افرز نتائج في صالح "الجهلة والمتخلفين" على حد عبارتهن وبأنهن سيعملن المستحيل من اجل تقويض سلطة الحركة، كما أطلقن شعارات ضد الغنوشي مطالبات بعودته إلى لندن أو محاكمته من اجل ما ادعينه عن "جرائم ضد النساء والمدنيين في الثمانينات".
التي اثبتت الاحداث بعد ذلك وكلام المسؤولين  السابقين بطلانها

اول مرة في تاريخ تونس

أول مرة في التاريخ المعارضة تتشكل قبل الحكومة ...أول مرة في التاريخ المهزومين في الانتخابات يشكلون المجلس التأسيسي البديل الذي سيراقب اعمال المجلس التاسيسي  الاساسي قبل ان يشكله الفائزون ...أول مرة في التاريخ تبدأ الاضرابات والاحتجاجات على الحكومة التي لم تتشكل بعد ...أول مرة في التاريخ يتصدر المنهزمون المشهد الاعلامي ويخططون لمستقبل البلاد السياسي والثقافي والاجتماعي ...هذا هو الوضع في تونس   كل شيء بالمقلوب

قاللها:عفوا ياسيدتي تونس ليست محمية فرنسية


حينما تشاهد بعض البرامج على إحدى القنوات الفرنسية وهي تناقش قضية تهم الشأن الداخلي التونسي حتما ستصاب بدهشة ولن يكون هناك صبر عند الصدمة الأولى وستتساءل أعجزت تونس عن تحليل قضاياها فصدّرتها إلى فرنسا مع شحنات زيت الزيتون؟ لماذا يلجأ التونسيون إن كانوا تونسيين أصلا إلى طاولة فرنسية ليطرحوا قضاياهم بطريقة غير تونسية؟
هاته الاجابة اختزلتها الناشطة الحقوقية سهير بلحسن التي حضرت في برنامج "كلمات متقاطعة" الذي تبثه القناة الفرنسية الثانية حين قالت إن من واجب فرنسا التدخل لحماية تونس من الدكتاتورية الجديدة في إشارة لحزب تونسي فاز بأغلبية من مقاعد المجلس الوطني التأسيسي.

لم تستطع روحي مغادرة تونس


ما كان سيحدث لو غادرت هذه التونس.
ما كان سيحدث لو قررت الحصول على هوية أخرى أو الانتماء إلى وطن غير هذا الوطن؟
لكنت شهدت ولادة إنسان آخر..
لكانت امتلكتني أشواق العودة والحنين إلى أرضٍ باتت لسواي.. إلى وطن لن ينبت أبنائي.. إلى تونس خسرتها يوم اتخذت قرار المغادرة، يوم أبعدت عيني عن رؤية امتداد زرقة بحارها وارتفاع جبالها وخضرة ارضها
لكنتُ همت على وجهي بحثاً عن هوية جديدة ألبسها.. عن انتماء آخر.. عن وجه لا يشبه وجه تونسي.. عن إنسان جديد سيولد.. عن دائرة نفوس غريبة تُصدر لي الهوية.. عن مبادئ مختلفة يرتشفها أبنائي..

عندما نغادر الوطن

نظرت اليه ردهة...نظرالي...لم احتمل حرقة الدموع فى عينى والتى رفضت السقوط...حظنته بقوة 

اراك بخير ياابي...قبلت جبينه الابيض..(على كل المسافرين للرحلة المتجهة الى باريس الصعود للطائرة وشكرا).....صافحته المصافحة الاخيرة...ابي ادعي لي...الله معك ابنتى...اتجهت لساحة الوقوف للطائرات 

خانها برنامجها الانتخابي قالت الشعب جاهل

“الشعب التونسي جاهل، والمواطن التونسي بلا حس نقدي أو ملكات للتحليل”.. فهو جاهل لان تونسيا من كل اثنين انتخب مرشحي حركة النهضة الإسلامية، وبلا حس نقدي لأنه عزف عن انتخاب العلمانيين، والنتيجة هي أن الشعب التونسي غير قادر على التحليل والاختيار، ولا يستحق الديمقراطية لأنه لم يبلغ سن الرشد، وبالتالي يحتاج إلى وصاية من “العسكر أو الاستبداد والدكتاتورية أو الاستعمار”، هذا ما صرخت به ناشطة علمانية تونسية أزبدت وأرعدت واستشاطت غضبا بسبب فوز حركة النهضة في الانتخابات”، وهي تكشف موقف العلمانيين من الديمقراطية، فهم مع صناديق الاقتراع إذا جاءت لصالحهم دون الإسلاميين أو باقي مكونات المجتمع”، أما إذا جاءت النتائج لصالح غيرهم فإنهم يبادرون للانقلاب عليها 

بقايا الاستعمار والدعارة الثقافية والفنية بتونس


منذ انجلاء الإستعمار العسكري الفرنسي  عن أرض العروبة والإسلام تونس نشطت قوى الردة من بقايا هذا الإستعماروايتام بكثافة لضرب مقومات أمتنا الإسلامية و تقزيمها وطمس هويتها الحضارية وتكريس واقع التخلف و"حياة الأنعام" لدى المواطن العربي وكل ما من شأنه أن يؤبد تبعيتنا الحضارية واستكانتنا للعبودية و الإستغلال و التخلف  ومن ثمة يسهل إلحاق هذه الأمة العظيمة ذليلة محطمة بمصاصي دماء الشعوب.!؟

ازمة ^البيكيني^ لدى مدعي الحداثة بتونس


فجأة تم اختزال كل مشاكل الشعب التونسى من قبل متطرفي العلمانيين التونسيين ايتام اليسار الفرنسي وفضلات الاستعمار ومناصريهم فى العواصم الغربية فى مسألة " البكينى " وخاصة بعد الفوز الكبير الذى حققه حزب النهضة الإسلامى .

من الاخر هاوشنوا تحب فرنسا من تونس


تنظر فرنسا لتونس دائما على أنها مستعمرتها القديمة و أنها فضاء لنفوذها السياسي و الاقتصادي و حتى الثقافي، تحاول التدخل في البرامج التعليمية ، تمول الحركة الثقافية، تكون المكونين و المسؤولين. اليوم صار دورها أكبر من الذي كان عليه زمن بن علي لأنها تريد لمدرسة سياسية معينة أن تنجح في تونس و بالتالي تبقى تونس تحت جناحها و لا تخرج عن اطار نفوذها وقد ذهب بعض من التونسيين الفرنكفونيين على رؤيتها أنها الجنة على وجه الأرض وأن ترابها و معالمها مقدسة و أدباءها و فنانيها قد جمعوا كامل الحكمة و الإبداع و أن احتلالها لتونس كان تشريفا لأرضنا ولولا ذلك الاحتلال لكنا قبائل بدائية لا تعرف للحضارة معنى.


الثقافة الفرنسية توصف بالتنويرية من حيث دعوتها للحريات الأساسية و حقوق الإنسان و الديمقراطية، لكن التجربة الاستعمارية أولا ثم الحديث عن الهوية الفرنسية ثانيا، تثبت أن الثقافة الفرنسية هي ثقافة استئصاليه بمعنى أنها تحاول استئصال الثقافات الأخرى وإلغائها تماما والحلول محلها. و الحديث عن الاندماج الاجتماعي للمهاجرين هو في الحقيقة ليس إلا دعوة لتبني الثقافة الفرنسية و التخلي عن الجذور الحضارية الخاصة بهم.

أعداء الإصلاح


الإصلاح حاجة بشرية بسبب طبيعتهم التي خلقهم الله عز وجل عليها من القدرة على 
الإختيار بين الخير والشروعملية الإصلاح ضرورة لازمة لدوام مسيرة الحياة البشرية لأنه حين يعم الفساد تقوم الساعة وتنتهى هذه الحياة الدنيا لقوله صلى الله عليه وسلم: (لا تقوم الساعة إلا على شرار الناس ) رواه البخاري.ولكن هناك من الناس من لا يحب الإصلاح أو لا يسعى له وهؤلاء يتواجدون في كلا المعسكرين السلطة والمعارضة، منهم:

رفض الاقلية للارادة الشعبية



إنّ من أبسط قواعد الديمقراطية هو احترام الأغلبية لحقوق الأقلية في الاختلاف، و كذلك قبول الأقلية لإرادة الأغلبية و الالتزام بها.هاته الاقلية من التونسيين هي نتاج 75 سنة من الاستعمار الثقافي الفرنسي و 50 سنة من حكومات تخدير المجتمع أصيبوا بصدمة حضارية في أول زيارة لهم الى باريس وللغرب فخلعوا ملابسهم وتنصلوا من دينهم و هويتهم و ضوابطهم الاخلاقية و الاجتماعية منهم من أدمن العيش في الحانات و منهم من أدمن المواخير ...وقالوا أي تخلف كنا نعيش فيه. ثم عادوا الينا (الى تونس) مبشرين و منذرين مبشرين بالحداثة و التقدمية و منذرين من الرجعية و الظلامية.


قاللكم :بن علي ضيفنا ولن نعيده اليكم

والله إنه لعجب عجاب أن ترى الأرض التي كانت مهداً لعقيدة العدل والفرقان، تتحول إلى ملاذٍ آمنٍ للمجرمين والقتلة الذين أوغلوا في الظلم والفساد. وعندما نقول الذين أوغلوا، فإننا نعني أنهم قاموا بارتكاب أبشع الجرائم بحق الملايين من شعوبهم، وأسرفوا في النهب والسلب والقتل والتعذيب، ولم يتورعوا عن الخيانة والتآمر على هذه الشعوب التي يفترض أن يكونوا من أبنائها ويفترض أن يكونوا رعاتها.

اعتقونا ياجماعة اعتقني



هذه رسالة موجهةل2  % من الشعب التونسي الي خرج في مظاهرة اعتقني:

يالي تربيت على سياسة الحزب الواحد والزعيم الواحد والقائد الاوحد والراي الوحيد ,اعتقني- 

يالي تنادي بالحرية و الديمقراطية في تونس وتنادي بالتعددية والاختلاف و اول ماشميت شوية نسمة حرية طحت تنادي باقصاء- 

كل مخالف ليك وتستهزأ بثوابتو ومقدساتو تحت مسمى غطاء حرية التعبير والفن ,اعتقني 

خاطرة قلم


تعجبني كثيرا مقولة أديب الفقهاء وفقيه الأدباء الشيخ علي الطنطاوي – رحمه الله - : ( إن عمادي هذا القلم ، وإنّه لغصن من أغصان الجنّة لمن كان يستحقها , وإنّه لحطبة مُشتعلة من حطب جهنّم لمن كان من أهل جهنّم ).

كثيرا ما أتأمل في هذا المعنى الجميل الذي يخفي وراء جمالة رسالة مهمة لكل من يمسك القلم وينبري للكتابة.
إنها الرسالية ، تلك التي تدفع قلمك إلى أن يكون سيفا مصلتا من أجل رسالتك ، وهي أيضا التبعة الثقيلة عليك جراء مايخطه قلمك 

فقلمك هو جنتك أو نارك ، هو جنتك إن كان دليلا على الخير ، فأنعم والله بقلم سطر كلمات النور ، ووصايا الهدى ، وكان كالقمر المنير الذي يهدي التائهين في الظلمات.

حين اصبح أما


حينَ اصبحُ أمًّا سـ تتغير تكهناتي كلّ صباح عن الذي تشبهه فينا
سـ احبُّ كثيراً أن تشبهني وسـ اتفاخر بكَ عندَ عمّاتك حينَ تفاجئهم بوجهِ اباك !
سـ تقاسمنا في كلّ شيء , لن يجزمَ احدهم انّك نسخةً من احدٍ منّا فقط
واعلم انّك سـ تحبّ ذلك كثيراً كما احببته حينَ ادركتُ معناه !
بعمقِ عيناك سـ يجدوني 
وبـ حدّتها سـ تشبهُ اباك
احدّقُ جيداً بابتساماتك التي تقول امّي انّ سببها ليسَ اكثر من غازات بطنك عندَ كلّ مرةٍ اصرخُ فيها , ابتسم .. ابتسم .. ابتسم !
عندما تنام سـ امرر اصابعي على ملامحك لـ اقيسَ حجمها مع حجمِ ملامحي , 

هكذا يقولون وكذلك قال السبسي



videoلم أكن انوي الترشح لفترة رئاسية أخري, لا رئاسة مدي الحياة! لو أني رئيس لكنت لوحت الاستقالة علي وجوهكم, ثالوث طالعنا به حكام بلدان لم يكونوا بعلم بإرادة شعوب طالما كابدت الصبر والأيام لتنطق حكامها إنا راحلون, هو ربيع عربي إذن ! هكذا سماه المتفكهون بالأخبار والنوادر وكأن أيام العرب كلها صيف لا برد فيه ولا ظل قد يستظل فيه قائل, منذ بدايات ربيع تونس خرج ابن علي يستجدي علي استحياء غضبة الشعب وسطوته التي لم يعتدها يوما , قال الرجل في صوت عميق أيها الشعب التونسي العظيم ,
ثم أردف وقال عاشت تونس حرة عاش شعب تونس

ياهؤولاء شكرا لكم وشكرا خاص لقناة نسمة :)



شكرا لكم جرابع بني علمان وخنازير بني الحاد....شكرا لكم ايتام اليسار المتطرف وفضلاته بتونس...شكرا لكم ايها الاعلام العار على تهجمكم على هوية الاسلامية لتونس ... شكرا لك لينا بن مهني لاطلاقك صرخة فزع لتزايد عدد المحجبات والملتزمين في المساجد... شكرا لك يا محمد طالبي لاسائتك لشخص نبينا عليه الصلاة والسلام ولزوجته رضي الله عنها...شكرا لك الفة يوسف لمشاركتنا حيراتك بتشويهك وتحريفك لتعاليم واحكام اسلامنا ...شكرا لك يانادية فاني لاستفزازك لمشااعر التونسيين بفيلم تافه مثلك ...شكرا لك سفيان بن حميدة لافتائك بان الصلاة مضيعة للوقت... شكرا لك قناة نسمة باستفزازك لثوابت ومقدسات التونسيين بعرضك للفيلم الايراني بعد ان حذرتك سفارة ايران بتونس من ذلك . 

قالك يحبو يطبقو الديمقراطية في تونس

قالك يحبو يطبقو الديمقراطية في تونس ويناديو بالتعددية وهوما اول ماشموا شوية نسمة حرية طاحوا يناديوا بالاقصاء كل مخالف ليهم ويقطعو في اوراق القائمات والاحزاب المخالفة ليهم في الحملةالاشهارية الانتخابية.. في عوض كل حزب او كل قائمة  يركز على برامجه الانتخابي ويحاول يقنع به الراي العام ويخليوا الكلمة الاخيرة للشعب هو يختار شكون يحب طايحين كل واحد يفركس على نقائص وثغرات الاحزاب المخالفة لمنهجه مما اكد لدي ان لازالت الحياة السياسية في تونس وعقلية الاحزاب بعيدة كل البعد عن عقلية ومبدا تكريس الديمقراطية الي اول شروطها قد اختلف معك لكن على استعداد ان ادافع على حقك في التعبير عن رايك هالاحزاب وهالناس ترباو على سياسة الحزب الواحد والرئيس الاوحد والزعيم الاوحد لذلك عادي شفناهم يحاولوا يقصيوا اي مخالف ليهم وهذا ياكد كل التاكيد انهم بعاد كل البعد عن التفكير الديمقراطي والعقلية الديمقراطية الي من اسسها احترم مبادئك .لكن لااتفق معها 

مزال ببغاء بن علي يدور في تونس


بن على سعى إلى تشويه كل من يقف أمامه وبكل قواه وفما برشةناس توة قاعدين يرددوا في كلام التجمع وكلام بن علي عن الاسلاميين والسلفيين و النهضةوكل من يتكلم او يكتب او ينقد من منطلق الدفاع عن الهويةالاسلاميةللبلاد التونسية لان الاسلاميين كانوا التهديد الاكبر لنظام بن علي الاستبدادي فحاول ان يلصق بهم هذه التهمة:الارهاب والرجعية ليشرع قمعهم واقصاءهم ويشرع بقاءه امام الغرب باعتبار ظلمه موجه ضد الارهاب لكن ظلمه كان موجه لكل الشعب وكل المعارضين باختلاف مرجعياتهم الايديولوجية 
منعرفش علاش لتوة فما ناس رفضت او تدعي انها رفضت كل شيء متعلق بالتجمع والنظام السابق الا موقفه من الاسلاميين والنهضة الكثير من التوانسة لا زال يردد كالببغاء ما يقوله النظام البائد عن الاسلاميين في تونس

سؤال لطالما طرحته بتونس



إن السؤال الذي طالما طرحته يتعلق عن أسباب سيطرة شخصيات التي تتخذ موقفا معاديا للإسلام ومن الهوية الاسلامية لتونس على القطاع السينمائي والاعلامي بشكل عام بتونس هذا القطاع الثقافي الهام مما جعله إنتاجا ته أقرب لأفلام الدعارة يتبادلها الشبان خلسة وأكاد أجزم أنها صادرة عن أناس مازلو يعانون المرحلة الفمية أو الشرجية فكل الأحداث تدور حول العلاقات الجنسية وأسررها وشذوذها... وتواصل الإنحطاط الأخلاقي ليبلغ مداه في تحد صارخ للأمة ومقدساتها بإنتاج فلم ينكر وجود الله أصلا ثم فيلم تعرضه قناة نسمة يقع فيه الاستهزاء من الرموز الاسلامية تجسيد للذات الالاهية. و الغريب في الأمر أن هذه الأعمال ورغم الضجة الإعلامية المحدثة وتباكي هؤلاء لنقص التمويل العمومي لقماماتهم فإنها لم تتحصل يوما على جائزة دولية واحدة أو حتى إقتلاع إعتراف من أي نوع لقطاع الإنتاج السينمائي الذي سيصبح عامل فتنة رهيب

دكتاتورية الاقلية في تونس




هناك فئة من التونسيين هي نتاج 75 سنة من الاستعمار الثقافي الفرنسي و 50 سنة من حكومات تخدير المجتمع أصيبوا بصدمة حضارية في أول زيارة لهم الى باريس وللغرب فخلعوا ملابسهم وتنصلوا من دينهم و هويتهم و ضوابطهم الاخلاقية و الاجتماعية منهم من أدمن العيش في الحانات و منهم من أدمن المواخير ...وقالوا أي تخلف كنا نعيش فيه. ثم عادوا الينا (الى تونس) مبشرين و منذرين مبشرين بالحداثة و التقدمية و منذرين من الرجعية و الظلامية.

وصفة للهدوء النفسي

إذا طلبت  من إبنك أن يأ تيك بزجاجة العطر الخاصة بك فسوف يذهب إلي غرفتك ويحضرها.وإذا طلبت منه أن يحضر كل الأواني الزجاجية التي بالغرفة فسيكون بينها بالتأكيد زجاجة العطر.ثم لنفرض أنك طلبت منه ان يأتيك بكل شئ ذي رائحة جميلة في الغرفة فسيأتيك بكل أواني الورد وكل زجاجات العطر

إذا فزجاجة العطر لم تتغير ولكنك حصلت عليها مرة بصفتها شيئا خاصا بك ومرة بصفتها أحد الأواني الزجاجية ثم أخيرا بصفتها مصدرا للرائحة الجميله.

وهب انك وضعت كتابا علي مكتبك ثم سألك سائل عنه و أنت بالمنزل .. سوف تجيبه : إنه بغرفتي .
وإذا سألك عنه وأنت خارج المنزل فستكون الإجابة : إنه بمنزلي .
ثم إذا سألك عنه وأنت بسوسة  فستجيب : إنه ببنزرت
ولنفرض أنك في أمريكا وسئلت نفس السؤال ستقول إن الكتاب بتونس 

الفاتحة على المرحوم الرأي الاخر

خدعوك فقالوا .. الإختلاف في الرأي لا يفسد للو د قضية

إنه يدمر الود ولا يفسده فقط

نحن للأسف الشديد لا نجيد فن الإختلاف .. فإما أن تكون معي أو تكون ضدي.
أما المقولات المأثورة كالرأي والرأي الآخر و أرجوك أصدقني القول فكلها كلمات لا معني لها ككلمات الأغاني الحديثة .

ليس مستغربا إذا أن تجد كل هذا الكم الهائل من برامج صياح الديوك وحوار الاطرشان الذي يستعرض فيها كل ضيف قاموس شتائمه بدلا من إحترام رأي الآخر ون قبل ومن بعد إحترام عقلية وأذن وعقل المشاهد .

كما أنه ليس مستغربا أن تجد كل هذا الكم الهائل من الصحف التي تستخدم ألفاظا تجعلك تتحسر علي الزمن الجميل حين كان الكاتب يزن كلماته بميزان الذهب 

لذلك فإن ثقافة الحوار ولغته وتقبل الآخر حتي وإن إختلفنا معه أصبحت شبه معدومة في العمل وفي الشارع والمدرسة والجامعة والملاعب بل وحتي في المنزل .

وصدقوك حين قالوا.."الإتفاق" في الرأي لا يفسد للود قضيه !!


سلبية الأغلبية "المسلمة" في تونس


هناك صورة للكثير من التونسيين بل اني أقول لأغلبية التونسيين الذين اختاروا العزلة و السلبية و الانزواء عن صراع محتدم داخل مجتمعنا. صراع بين الخير و الشر بين الاخلاق و الانحلال بين الفضيلة و الرذيلة بين الايمان و الالحاد بين الحق و الباطل. المصيبة أن يكون الانسان مسلما و لا ينصر الحق و لا ينحاز للخير بل يأخذ مسافة من النقيضين و يقول بأنه محايد أو أنه معتدل أو أنه مستقل. هذا الصراع تديره أقلية معروفة بتطرفها و تشددها و شذوذها الفكري و الاجتماعي و حتى الاخلاقي و السلوكي في مقابل ذلك أغلبية صامتة متفرجة سلبية لا تكاد تحرك ساكنا وكأنها جثة هامدة و كأن القضية لا تعنيها و لا تعني مستقبل أبنائها.هاته الأغلبية المسلمة هي تتفرج و لا تحرك ساكنا اللهم بعض النقد الخافت هنا أو هناك.

تونس مش ايران يانسمة



في بادرة أخرى من بوادر اللعب على اثارة النعرات الدينية والطائفية في هذا الظرف الحساس الذي تمر به تونس وفي الوقت الذي تعمل اغلبية ابناء هذا الوطن جاهدة مخلصة على انجاح عملية الانتقال الديمقراطي تعمل بعض القنوات التى أنشئت زمن المخلوع سواء بدعم او ترخيص منه على محاولة اقصاء اطراف سياسية لمجرد كونها تمثل تيار الهوية العربية الاسلامية في البلاد وفي هذا السايق بادرت قناة نسمة ببث فيلم كارتوني ايراني مدبلج إلى اللهجة التونسية الدارجة.

اتصلت مرة بالامل

أمس اتصلت بالأمل 
قلت له: هل ممكن
أن يخرج العطر لنا من الفسيخ والبصل ؟
قال: أجل.
قلت: وهل يمكن أن تشعَل النار بالبلل ؟
قال: أجل.

قلت: وهل من الحنظل يمكن تقطير العسل ؟
قال: نعم .. 

قلت: وهل يمكن وضع الأرض في جيب زحل ؟
قال: نعم ، بلى ، أجل .... 

فكل شيء محتمل.
قلت: إذن حكام العرب سيشعرون يوما بالخجل ؟
قال: ابصق على وجهي
إذا هذا حصل.


عندما يبكي الياسمين

عندما يبكي الياسمين تتعثر الكلمات في الحناجر ... وترتجف الأقلام فوق السطور ... ويرتعش الفؤاد من ذكريات في القبور ...
عندما يبكي الياسمين تهاجر طيور الأمل من غير رجعة .. وتتهاوى من الأفق ألون الحياة .. وتذبل ورود الحب في صمت كسير .. عندما يبكي الياسمين ...تتكاثر الغربان السوداء لتحجب نور القمر ...وتتلاشى ضحكات طفل بريئة .. وتسافر دموع الحنين عبر قطار من السكون ..
 عندما يبكي الياسمين ..ترتفع دقات الزمن معلنه نهاية الأحلام... وتتكسر أغصان الفرح من شجرة السلام ..ويكتسي الكون بعتمة صماء...
 عندما يبكي الياسمين ..يهيج البحر من كثرة الأحزان ... ويحتار القلب في أن يعيش بقايا أوهام ... وتصرخ الجبال بعد طول سبات ... وتصبح أيامنا حبيسة داخل فقاعات من سراب .. 
عندما يبكي الياسمين تتغير مقاييس الزمن وترتحل عنا أشواق الماضي وأفراح الحاضر وأحلام المستقبل
 عندمآ يبكي آليآسمين ...
 فلا تبكي أيها الياسمين ...ولا تحزن من نوائب هذا الدهر ...أعد الحياة كما كانت ...فبك تكون الحياة أجمل ...

كن .. كــــــــاليــــا سمين


من هنآ انا اتحدث وبقلمي ...بصدق إحسآس ...وبحب سأزرع في قلوبكم ❤❤ ❤
تلك آليـــآسمينه 

كلن منــآ له عبق ورآئحة تلك آليــــــــــــآسمينه 
فقلبك أبيض كآبيـــــــآض تلك اليآسمينه 
ونقية روحهآ كنقآء روحك 
وتحتآج لمن يرويكــ بآلمــــآء ...لتحيـــأ 
لايغرقك وسط آلدموع ....لتذبل بمرآرة تلك الدموع

وإبتسآمتك آلتي تُرســـم عندمـــــآ كنت تلهو بين جنآئن آليآسمين 
هي تلك روحك آلجميله 

◕‿◕

حقيقة المسلم المعتدل كما يراها الغرب

بقلم د. أحمد إبراهيم خضر - مصر
يرى الباحثون الإسلاميون أن ما يسميه الغربيون وأتباعهم اليوم بـ "الإسلام المعتدل" و " المسلم المعتدل " ما هو إلا
1- "افتراء على الإسلام والمسلمين، وتشويه للإسلام، وتمزيق للمسلمين، وإشعال لنار الحرب بينهم" . ويرون كذلك أن تقسيم الإسلام إلى "إسلام معتدل" و"إسلام متشدد" لا أصل له في الإسلام، لا من حيث عقيدته وأحكامه، ولا من حيث مفاهيمه، ولا واقعه.2- محاولة لتفريغ الإسلام من محتواه الحقيقي وافتعال حروب داخل النشاط الإسلامي، تتولى فيها التيارات الإسلامية (المعتدلة) الحرب بالوكالة عن الدول الغربية على ما يسمى بالتيارات الإسلامية (المتشددة )، وتكون محصلة ذلك خدمة المصالح السياسية الغربية، و أن يعيش الغربيون فى أمان وسلام.

مغازلة حرف شاعر


قال الرائع أحمد مطر

لعنتُ كلّ شاعِـرْ

يُغازِلُ الشّفاهَ والأثداءَ والضفائِرْ

في زمَنِ الكلابِ والمخافِـرْ

ولا يرى فوهَـةَ بُندُقيّـةٍ

حينَ يرى الشِّفاهَ مُستَجِيرهْ

ولا يرى رُمّانـةً ناسِفـةً
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...